الشركة

بيئة أكثر صحية على تويتر: آخر التطورات والخطوات القادمة

نعمل في تويتر على توفير بيئة تُشعر المغردين بالأمان عند استخدامهما المنصة. وتحدثنا العام الماضي أن أولويتنا القصوى تنحصر بتوفير منصة خالية من كافة أشكال الإساءة والإزعاج وغيرها من الأنشطة التي تهدف إلى التشتيت عن المحادثة العامة. وقطعنا خطوات كبيرة منذ ذلك الحين في توفير بيئة صحية لمستخدمي تويتر. ونودّ أن نخبرك عن التقدم الذي أحرزناه وأن نستعرض بعض التغييرات التي من المتوقع أن تلاحظها خلال الأشهر المقبلة. هناك دائماً مجال للتطور، وأحرزنا تقدماً ملموساً لا بدّ أن نخبرك عنه.

تفضّل بقراءة ملخّص التطوّرات التي أحرزناها، مع مزيد من التفاصيل حول خطواتنا الاستباقية في الأسفل:


· ظهور38% من المحتوى المسيء بشكل استباقي من قبل فرقنا للمراجعة بدلاً من الاعتماد على التقارير التي يرسلها المغردون.
· انخفاض معدّل تقارير إساءة الاستخدام بنسبة 16% بعد التفاعل مع حساب لا يتابعه مُرسل التقرير.
· توقيف 100 ألف حساب، بسبب إنشاء حسابات جديدة بعد توقيفها خلال الفترة ما بين شهر يناير ومارس 2019، بزيادة قدرها 45% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
· استجابة أسرع بنسبة 60% لطلبات الالتماس من خلال توفير إمكانية تقديم طلب الالتماس الجديدة من داخل التطبيق.
· توقيف 3 أضعاف عدد الحسابات المسيئة في غضون 24 ساعة بعد تقديم تقرير، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
· زيادة معدّل إزالة المعلومات الشخصية بنسبة 2.5 مرة عبر توفير طريقة جديدة وأسهل لإرسال التقارير.

اتخاذ الإجراءات دون تقارير


يجب ألا يتحمل المغردون الذين لا يشعرون بالأمان عند استخدام المنصة بالعبء عند رغبتهم بالإبلاغ عن إساءة الاستخدام. وكنا نراجع في السابق فقط التغريدات المحتملة الإساءة إذا تم التبليغ عنها، ولأننا نعلم أن ذلك غير مقبول، وفي مطلع هذا العام جعلنا أولويتنا اتباع نهج استباقي تجاه إساءة الاستخدام إلى جانب الاعتماد على تقارير المستخدمين.

تم في هذا الوقت من العام الماضي الإبلاغ عن 20٪ من المحتوى الذي يحتمل أن يكون مسيئاً لتتم مراجعته من قبل فريقنا بشكل استباقي. ويتم اليوم باستخدام التكنولوجيا ظهور38% من المحتوى المسيء بشكل استباقي بدلاً من الاعتماد فقط على تقارير مغردين . ويشمل ذلك عدداً من السياسات، مثل السلوك المسيء والسلوك العدائي وتشجيع إيذاء النفس والتهديدات بما فيها تلك التي قد تكون عنيفة.

وتساعدنا التقنيات ذاتها التي نستخدمها لتتبع السلوكيات المزعجة والتلاعب بالمنصة وغيرها من النشاطات المخالفة للقوانين في التعرف على التغريدات المسيئة لتتم مراجعتها من قبل فريقنا. وقمنا من خلال تركيزنا على مراجعة هذا النوع من المحتوى بتوسيع فرقنا في المناطق الرئيسة لنستمر بعملنا ونحافظ على أمان مستخدمينا بسرعة وفاعلية. وتزودنا التقارير بمعلومات ثمينة تمكننا من التعرف على المحتوى الذي يحتاج إلى مراجعة. وعلى الرغم من أننا بحاجة لبذل المزيد من الجهد وأننا ما زلنا في وقت مبكر،إلا أن أداءنا اليوم مُبشر.


الخطوات القادمة


يبقى الحفاظ على أمن مستخدمي تويتر أهم أولوياتنا، ونعمل على إجراء المزيد من التغييرات مستقبلاً التي ستساعدنا في تحقيق هذا الهدف. إليك بعض التغييرات المتوقعة مستقبلاً:


· سنستمر بتطوير تقنياتنا لتساعدنا في مراجعة المحتوى الذي يخالف قوانيننا بشكل أسرع وقبل الإبلاغ عنه، وتحديداً المستخدمين الذين يغردون المعلومات الشخصية والتهديدات وغيرها من أنواع الإساءة.


· سنسهل على المغردين مشاركة التفاصيل عند إرسال التقارير لنتمكن من اتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل أسرع، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالسلامة البدنية للمستخدمين.


· يعد السياق المتعلق بالتغريدات وتطبيقنا للقوانين أمرين مهمين في نشر التوعية حول قوانيننا، لذلك سنضيف المزيد من الإشعارات التوضيحية على تويتر، على سبيل المثال: إذا كانت أحد التغريدات مخالفة للقوانين لكن مازالت ظاهرة على الخدمة لأن محتواها يصبّ في المصلحة العامة.


· نقوم بتحديث قوانيننا خلال الأسابيع القليلة لتكون أقصر وأبسط وأسهل للفهم.


· سنبدأ بشهر يونيو القادم بتجربة طرق جديدة تمنح المغردين مزيداً من التحكم في محادثاتهم من خلال توفير خيار إخفاء الردود على تغريداتهم.

ومازالت أمامنا العديد من الخطوات إلى أن نضمن شعور جميع المغردين بالأمان عند استخدام تويتر، وسوف نستمر بنشر أحدث التطورات عبر ‎@TwitterSafety.

This Tweet is unavailable
This Tweet is unavailable.