الشركة

تحديث نهجنا للتعامل مع المعلومات الخاطئة والمضللة

كمنصة تخدم المحادثات العامة، نسعى دائماً إلى تسهيل العثور على معلومات صحيحة وموثوقة على تويتر والحد من انتشار أي محتوى مضلل قد يتسبب بالضرر والأذى. وبدءاً من اليوم، سنقدم تصنيفات ورسائل تحذيرية جديدة ستوفر سياقاً أفضل ومعلومات إضافية عن بعض التغريدات التي تحتوي على معلومات مشكّكة أو مزيفة أو مضللة فيما يخص فيروس "كوفيد-19".

 وفي مارس، وسّعنا سياستنا التوجيهية حول معالجة المحتوى الذي يناقض بشكل مباشر إرشادات "كوفيد-19" الصادرة عن جهات محلية وعالمية موثوقة ومختصة في معلومات الصحة العامة. ومن الآن فصاعداً سنستخدم هذه التصنيفات والرسائل التحذيرية لتقديم تفسيرات أو توضيحات إضافية في المواقف التي تكون فيها مخاطر الضرر المرتبطة بتغريدة ما أقل حدة، ولكنها قد تحتوي على محتوى غير واضح أو مضلل. هذه الخطوة ستسهل العثور على الحقائق واتخاذ قرارات مستنيرة وصائبة حول ما يشاهده المستخدمون على تويتر. 

تصنيفات وتحذيرات جديدة

 من المفيد خلال المحادثات التفاعلية حول القضايا الشائكة والجدلية أن يتوفر للمستخدم سياق أفضل ومحتوى إضافي من مصادر موثوقة. في وقت سابق من هذا العام، قدمنا تصنيفاً جديداً للتغريدات التي تحتوي على وسائط مزيفة ومضللة. وستظهر تصنيفات مماثلة الآن على التغريدات التي تحتوي على معلومات خاطئة أو مضللة أو قد تتسبب بالضرر حول "كوفيد-19". وسينطبق ذلك أيضاً على التغريدات التي نُشرت قبل اليوم.

هذه التصنيفات ستربط المستخدم بصفحة خاصة لتويتر أو مصدر خارجي موثوق يحتوي على معلومات إضافية حول المزاعم المذكورة في التغريدة. 

واعتماداً على درجة الضرر ونوع المعلومات المضللة، يمكن أيضاً إضافة التحذيرات على التغريدة نفسها. وستُبيّن هذه التحذيرات للناس أن المعلومات الواردة في التغريدة تتعارض مع إرشادات وتوجيهات خبراء الصحة العامة قبل عرضها.

في حين قد يتّخذ المحتوى المزيّف أو المضلل العديد من الأشكال المختلفة، سنطبّق إجراءاتنا بناءً على ثلاث فئات رئيسة *:

1.  معلومات مضللة- تشمل أي بيانات أو تأكيدات ثبُت أنها خاطئة أو مضللة من الخبراء والمتخصصين، مثل سلطات الصحة العامة.

2.  مزاعم مشكك فيها- تشمل أي بيانات أو تأكيدات أو مزاعم قد تكون مصداقيتها أو دقتها غير معروفة أو أكيدة.

3.  ادعاءات لم يتم التحقق منها- تشمل أي معلومات (قد تكون صحيحة أو خاطئة) لم يتم تأكيدها بشكل قاطع قبل وقت مشاركتها.

*سنواصل طرح تصنيفات جديدة لتوفير سياق أفضل حول أنواع مختلفة من المزاعم والشائعات التي لم يتم التحقق منها، وكما تقتضي الحاجة.

كيف سنرصد هذه التغريدات؟

تستخدم فرقنا أنظمة داخلية وتقوم بتطويرها لمراقبة المحتوى المتعلق بفيروس "كوفيد-19" بصورة استباقية. وتساعد هذه الأنظمة على ضمان عدم نشر وتفاعل التغريدات التي تحتوي على هذه التحذيرات أو التصنيفات إلى جانب إبراز هذا المحتوى واكتشافه بسرعة. بالإضافة إلى ذلك، سنواصل اعتمادنا على الشركاء الموثوقين لتحديد المحتوى الذي قد يؤدي إلى ضرر خارج نطاق الإنترنت.  وبالنظر إلى الظروف الراهنة والمستجدات المتسارعة، سنمنح الأولوية لمراجعة وتصنيف المحتوى الذي قد يؤدي إلى زيادة الانتشار أو العدوى.

سنتعلم الكثير أثناء استخدامنا لهذه التصنيفات الجديدة، ونحن جاهزون لإجراء التعديلات بينما نستكشف تصنيفات لأنواع مختلفة من المعلومات المضللة. يذكر أن هذه العملية هي مهمة متواصلة وسنعمل على ضمان ظهور هذه التصنيفات والتحذيرات الأخرى على تويتر. ويشار إلى أن التغريدات المضمنة والتغريدات التي يشاهدها الأشخاص غير المسجلين في تويتر قد تظهر بدون تصنيفات.

 تظل غايتنا الرئيسية خدمة ودعم المحادثات العامة، وسنواصل العمل على بناء الأدوات وتقديم سياق أفضل حتى يتمكن المستخدمون من العثور على معلومات موثوقة ودقيقة على تويتر.

هذه التغريدة غير متاحة
هذه التغريدة غير متاحة.